القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

إستفتاء

ما رأيك بموقعنا ؟




[ النتائج ]


احصائيات عامة

المقالات 138
الصور 30
قُرّآء 58
الصوتيات 814
المرئيات 236

المجموع 1,276

جديدنا (- بوابة التدوين -)    زيارة الرسول الأكرم صل الله (عليه و آله و سلم )     امامة الامام الحسن المجتبى (ع) باقر المقدسي     زيارة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام )     خطبة الإمام الحسن المجتبى بعد استشهاد أبيه (عليهما السلام )     استشهادالسيدة الزهراء(ع) الغمغام         (- بوابة الصور -)    ويبقى الحسين     جنة البقيع     خادمةالبضعة     ياثار الله         (- بوابة الصوتيات -)     لطميات متفرقة - عهد الموالي     لطميات متفرقة - فراق الأكبر     لطميات متفرقة - واجب الأنصار     لطميات متفرقة - موعد القاسم     لطميات متفرقة - عالمشرعة العباس         (- بوابة الفيديو -)    مسيرة الاربعين في امريكا لعام 1436 هـ     الشيخ منذر الازيرجاوي ليلة الثالث والعشرين من صفر لعام 1436هـ     الشيخ منذر الازيرجاوي ليلة 22 من صفر     زيارة الاربعين الحاج علي العمراني     الرادود ناجي الراشد 20 صفر لعام 1436 هـ        

هل لديك ما تود نشرة على الموقع اضغط هنا ؟

طب الإمام الصادق عليه السلام

دليل المؤمن - الجمعة 13 / 07 / 2012 - 05:49 صباحاً تصغير الخط تكبير الخط

طب الإمام الصادق عليه السلام



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين ، صريخ المستصرخين ، وموضع حاجات الطالبين ، معتمد المؤمنين .
وأفضل صلوات الله وأحسنها وأجملها وأكملها وأزكاها وأنماها وأطيبها وأظهرها وأسناها على عبده ورسوله وأمينه ، وصفيه وحبيبه ، وخيرته من خلقه وحافظ سره ، ومبلغ رسالاته ، نبيه الأعظم محمد خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين ودعائم الأخيار وساسة العباد وأركان البلاد وأبواب الإيمان ، وأمناء الرحمن ، وسلالة النبيين ، وصفوة المرسلين وعترة خيرة رب العالمين ..


عظيمة
.... هذهالرواية ....




دخل الإمام جعفر الصادق (ع) على مجلس المنصور العباسي .... وكان عنده رجل من الهند يقرأ كتب الطب.




فجعل الإمام الصادق ينصت لقرائته , فلما فرغ الهندي قال للإمام : أتريد مما معي شيئاً؟




قال الإمام: لا ...فأن ما معي خير مما معك ؟؟؟

قال الهندي: و ماهو؟





قال : أُداوي الحار بالبارد , و الباردبالحار , و الرطب باليابس , و اليابس بالرطب , و أرد الأمر كله إلى الله عز و جل , و أستعمل ما قاله رسول الله صل الله عليه و آله و سلم : (و أعلم أن المعدة بيت الداء و الحمية هي الدواء) و أعود البدن ما أعتاد.




فقال الهندي : و هل الطب إلا هذا؟




فقال الصادق عليه السلام : أفتراني عن كتب الطب أخذت ؟




قال الهندي: نعم ,




قال : لا و الله ما أخذت إلا عن الله سبحانه , فأخبرني أنا أعلم بالطب أم أنت؟




فقال الهندي , لا بل أنا . قال الصادق عليه السلام فأسئلك شيئاً , قال سل ,




قال : أخبرني يا هندي كم كان في الرأس شؤون ؟ قال : لا أعلم ,




قال : فلم جعل الشعر عليه من فوقه ؟ قال : لاأعلم ,




قال : فلم خلت الجبهة من الشعر , قال : لا أعلم ,




قال : فلم كان لها تخطيط و أسارير ؟ قال : لا أعلم .




قال : فلم كان الحاجبان من فوق العينين ؟ قال : لا أعلم .




قال : فلم جعلت العينان كاللوزتين ؟ قال : لا أعلم .




قال : فلم جعل الأنف في بينهما , قال : لا أعلم .




قال : فلم كان ثقب الأنف في أسفله ؟ قال : لا أعلم .




قال : فلم جعلت الشفة و الشارب من فوق الفم ؟ قال : لا أعلم ,




قال : فلم احتد السن , و عرض الضرس , و طال الناب ؟ قال : لا أعلم ؟




قال : فلم جعلت اللحية للرجال ؟ قال : لا أعلم .




قال : فلم خلت الكفان من الشعر ؟ قال : لا أعلم




قال : فلم خلا الظفر و الشعر من الحياة ؟ قال : لا اعلم .




قال : فلم كان القلب كحب الصنوبر ؟ قال : لا أعلم ,




قال : فلم كانت الرية قطعتين و جعل حركتهما في موضعهما؟ قال : لا أعلم .




قال : فلم كانت الكبد حدباء ؟ قال : لا أعلم.




قال : فلم كانت الكلية كحب اللوبيا ؟ قال : لا أعلم ,




قال : فلم جعل طي الركبتين إلى الخلف ؟ قال: لا أعلم .




قال : فلم تخصرت القدم ؟ قال : لا أعلم . فقال الصادق عليه السلام لكني أعلم.




قال الهندي : فأجب عن تلك الأسئلة.




قال الصادق عليه السلام : كان في الرأسشؤون لأن المجوف إذا كان بلا فصل أسرع أليه الصداع , فإذا جُعل ذا فصول كان الصداع منه أبعد , و جعل الشعر من فوقه لتوصل بوصوله الأدهان إلى الدماغ , و يخرج بأطرافه البخار منه , و يرد الحر و البرد و الواردين عليه. و خلت الجبهة من الشعرلأنها مصب النور إلى العينين . و جعل فيها التخطيط و الأسارير ليحتبس العرق الوارد من الرأس عن العين بقدر ما يميطه (أي ينحاره و يبعده عن نفسه) الإنسان عن نفسه كالأنهار في الأرض تحبس المياه




. و جعل الحاجبان فوق العينان ليراد عليهما من النور قدر الكفاف , ألا ترى يا هندي أن من غلبه النور جعل يده على عينه ليرد عليهما قدر كفايتهما منه! و جعل الأنف فيما بينهما ليقسم النور قسمين إلى كل عين سواء.




و كانت العين كاللوزة ليجري فيها الميل بالدواء , و يخرج منها الداء , و لو كانت مربعة أو مدورة ما جرى فيها الميل , و ما وصل اليها دواء , و لا خرج منها داء ,




و جعل ثقب الأنف في أسفله لتنزل منه الأدواء المنحدرة من الدماغ و يصعد فيه الاراييح غلى المشام , و لو كان في أعلاه لما أنزل الداء و لا وجد رائحة. و جعل الشارب و الشفة فوق الفم لحبس ما ينزل من من الدماغ عن الفم لئلايتنغص على الإنسان طعامه و شرابه (أي لئلا يتكدر على الإنسان طعامه و شرابه) فيم يطهعن نفسه . وجعلتاللحية للرجال ليُستغنى بها عن الكشف في المنظر و يُعلم الذكر من الأنثى. وجعل السن حاداً لأن به يقع العض, و جعل الضرس عريضاً لأن به يقع الطحن و المضغ, وكان الناب طويلاُ ليسند الأضراس و الأسنان كالاسطوانة في البناء . و خلا الكفان من الشعر لأن بهما يقع اللمس, فلو كان فيهما شعر ما درى الإنسان ما يقابله و يلمسه.




و خلا الشعر و الظفر من الحياة طولها سمع و قصها حسن, فلو كان فيهما حياة لألم الإنسان قصها. و كان القلب كحب الصنوبر لأنه منكس فجعل رأسه دقيقاًليدخل في الرية فتروح عنه ببردها, لئلا يشيط الدماغ بحره. و جعل الرية قطعتين ليدخل بين مضاغطها فيتروح عنه بحركتها . و كانت الكبد حدباء لتثقل المعدة ويقع جميعها عليها فيعصرها ليخرج ما فيها من البخار . وجعلتالكلية كحب اللوبيا لأن عليها مصب المني نقطة بعد نقطة , فلو كانت مربعة أو مدورة احتبست النقطة الأولى إلىالثانية فلا يلتذ بخروجها المني , إذ المني ينزل من قفار الظهر إلى الكلية , فهيك الدورة تنقبض و تنبسط , ترميه أولاً فأولاً إلى المثانة كالبندقة من القوس . و جعل طي الركبة إلى الخلف لأن الإنسان يمشي إلى ما بين يديه فيعتدلالحركات , و لولا ذلك لسقط في المشي ,


و جعلت القدم مخصرة لأن الشيءإذا وقع على الأرض جميعه ثقل حجر الرحى , فإذا كان على صرفه دفعه الصبى و إذا وقع على وجهه صعب نقله على الرجل. فقال له الهندي : من أين لك هذا؟فقال عليه السلام , أخذته من آبائي عليهم السلام عن رسول الله صل الله عليه و آله و سلم عن جبرائيل عن رب العالمين جل جلاله الذي خلق الأجساد و الأرواح .


فقال الهندي صدقت


و أنا أشهد ان لا إله إلا الله .. وأن محمدا رسول الله و عبده، وانك أعلم أهل زمانك
ارجو ان تعجبكم منقولتي


زيارات تعليقات
تقييمات : [0]
212 0
عرض الردود
أضف تعليقك

ذات صلة
زيارة الرسول الأكرم صل الله (عليه و آله و سلم )
امامة الامام الحسن المجتبى (ع) باقر المقدسي
زيارة الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام )
جزء خطبه الرسول (ص) في يوم الغدير
زيارة الإمام محمد الباقر (عليه السلام)
زيارةُ: الإمام أميرِ المؤمنينَ علي (عليه السلام) يوم الأحد
اخر دعاء الامام الحسين (عليه السلام) يوم الطف
زيارة بضعة الرسول فاطمة الزهراء (ع)
دعاء الفرج
من القلب الى القلب
الأعضاء المتصلين بالموقع
الأعضاء المتصلين الآن
لا أحد
 كافة الزوار و الأعضاء المتصلين بالموقع الآن: [3]
الأعضاء المتصلين اليوم ( خلال آخر 24 ساعة )
لا أحد
 كافة الزوار و الأعضاء المتصلين بالموقع اليوم: [284]
ينابيع الحكمه
وقال ع لأم سلمة
يا أماه وأنا والله أعلم ذلك وأني مقتول لا محالة وليس لي من هذا بدٌّ، وإني والله لأعرف اليوم الذي أقتل فيه، وأعرف من يقتلني وأعرف البقعة التي أدفن فيها، وإني أعرف من يقتل من أهل بيتي وقرابتي وشيعــتي وإن أردت يا أماه أريك حفرتي ومضجعي.
آيات مختارة من القرآن الكريم
وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ

سورة الشورى 40
الخلاصات RSS
الحقوق محفوظة ©